لا تصح الصلاة في الأسلام الا بالتشهد, ومن يفهم معاني الكلمات يشعر بالطمائنينة والراحة, وفي هذا المقال نتعرف على الصيغة الصحيحة للتشهد, وهي الكلمات التي حيا بها الملائكة رسول اللة سيدنا محمد صلي اللة علية وسلمو في رحلة الأسراء المعراج.

صيغة التشهد الصحيح في الصلاة.
يوجد العديد من صيغ التشهد عن الرسول صلى اللة علية وسلم, ومنها ما أأخرجة البخاري ومسلم .
عن ابن عباس قال (كان رسول اللة يعلمنا التشهد كما يعلمنا السورة من القرآن, فكان يقول: التحيات المباركات الصلوات الطيبات لله, السلام عليك أيها النبي ورحمة اللة وبركاته, السلان علينا,وعلي عباد الله الصالحين,أشهد أن لا اله الا اله, وأشهد أن محمد رسول الله)
أخرجة مسلم والنسائي.

عن أبي موسى الأشعري قال؛ قال رسول ( واذا كان عند القعدة فليكن من أول قول أحدكم: التحيات الطيبات الصلوات لله, السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته, السلام علينا, وعلى عباد الله الصالحين, أشهد أن لا اله لا اله الا الله وحده لا شريك له , وأشهد أن محمدا عبده رسوله) 
أخرجة مسلم وأبو داود ومحمد بن ماجه..

عن ابن عمر عن رسول الله أنه قال في التشهد "التحيات لله والصلوات والطيبات, السلام عليك أيها النبي ورحمة
الله, قال ابن عمر زدت فيها وبركاته_ السلام عليناو وعلى عباد الله الصالحين, أشهد أن لا اله الا الله _ قال ابن عمر وزدت فيها وحده لا شريك له- وأشهد أن محمدا عبده ورسوله"
أخرجة أبو داود والدار قطني..

صيغة التشهد..

(التحيات لله والصلوات والطيبات, السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته, السلام علينا وعلى عباد الله    الصالحين, أشهد أن لا اله الا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله)

ثم الصلاة الأبراهيمية ونصها:
(اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم, وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم في العالمين انك حميد مجيد..) 

 

++;