يلجأ كثير من الناس إلى صلاة الاستخارة ويلتقون ببعض الأشخاص الذين لا يميزون بين الخير والشر ، فاسأل الله أن يعينه على الخير ، وشرح له العقل ، وطرد الشر. كما تفعل الأرواح الصالحة. فالأمر كله يبدأ بالطاعة الكاملة لله تعالى ، والإقرار بألوهيته وعبوديته وعلمه الكامل ، وإنكار سنين وقوة ومعرفة العبيد الضعفاء بغير عون الله وقوته وقدرته. صلاة الاستخارة

دعاء صلاة الاستخارة

اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُك بِعِلْمِك، وَأَسْتَقْدِرُك بِقُدْرَتِك، وَأَسْأَلُك مِنْ فَضْلِك الْعَظِيمِ، فَإِنَّك تَقْدِرُ وَلَا أَقْدِرُ، وَتَعْلَمُ وَلَا أَعْلَمُ، وَأَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ، اللَّهُمَّ إنْ كُنْت تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الْأَمْرِ (ويُسميه بِعَيْنِهِ مِنْ زواجٍ أَو سفرٍ أَو غيرهما) خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي فَاقْدُرْهُ لِي، وَيَسِّرْهُ لِي، ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ، وَإِنْ كُنْت تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الْأَمْرِ شرّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي فَاصْرِفْهُ عَنِّي، وَاصْرِفْنِي عَنْهُ، وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ، ثُمَّ أَرْضِنِي به".

 

ما هي الأوقات المستحبة لصلاة الاستخارة؟

 الثلث الأخير من الليل أفضل، لما روي عن نزول الله عز وجل للسماء الدنيا به، وقوله "من يدعوني فأستجيب له، من يستغفرني فأغفر له" والكثير الكثير مما روي عن فضل الدعاء بالسحر (الثلث الأخير من الليل قبل الفجر) وأنه مظنة 

 

كيفية صلاة الاستخارة

  روي بالحديث الشريف وصفاً للصلاة الأستخارة.  التي روي فيها أنها ركعتين ككل صلوات النوافل،يقرأ المرء فيها الفاتحة وما تيسر من القرآن بالوقوف، ثم يتم ركوعه وسجوده، ويقرأ الصلاة الإبراهيمية (التشهد) ويسلم، ثم يدعو بدعاء الاستخارة بعد التسليم، فمظنة الإجابة بعد الصلاة آكد، خاصةً إن خصصت لاستخارة الله عز وجل. والسنة فيها أن يبدأ المرء بالدعاء بعد الركعتين فيبدأ بحمد الله والثناء عليه بما هو أهله، ثم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، ثم يدعو الله بما يشاء ويذكر دعاء الاستخارة.